رؤية مختلفة لواقع مفروض قسرا غنها منطقة حرة إن لم تكن مستعدا فلا تقترب

صناعة الموت ..ثقافة الموت


رغم  ان هذا  الشاب   يؤمن بقضية من المفترض انها  قضية  وطنية   الا انني  اشعر  بالاسف  والحزن  على  فقدانه للحياة  ..هل  هناك  ما يدعو فعلا  ان  تضحي  بهذه الحياة من اجل اي  قضية  كانت  …   حتى لو كانت قضية  وطنية  او  عقائدية   او ما شابه
من المنطقي  ان يكون هذا الشاب  الان  يتابع دراسته  او  يعمل  او  يعيش  قصص الحب   او  على الاقل   يحاول  ان يجد  له طريق  في هذه  الحياة اي  طريق    …  يبدو ان خياراته  قد انحصرت  بالموت  فقط  ومع ازدياد  عدد  من  قاموا  ويقومون بهذا الخيار الدموي  الا ان  اي  من القضايا  التي  تبنوها  لم تحل   بل  واكثر   لقد  زادت الامور تعقيدا   واصبح  من يعيش  يحسد  من  مات  على  خروجه من  هذه المتاهة  وربما يحسده  على  ما يعتقد انه   سيكون  به  من  نعيم  الخ…
   متي ستنتهي  هذه  المؤامرات ؟
  متى ستتوقف دائرة القتل  المتعمد   مع سابق الاصرار   لهذه  العقليات؟
   ومتى  سيتم  استنشاق  نور الحرية  والعقل  … ؟
متى  سيعود هؤلاء  الى ثقافة الحياة ؟
     هكذا  تتم  صناعة الموت ,  وهكذا   تتم برمجة   الحياة  على انها  فقط  مرور   من اجل الموت   .
         
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s